الرئيسية / أخبار عالمية / مقاول يشكو الظلم وعدم الإنصاف (التفاصيل…)

مقاول يشكو الظلم وعدم الإنصاف (التفاصيل…)

شكا المقاول أحمد ولد جبريل من ما وصفه بالغطرسة والظلم الذي قال إنه يمارس على المقاولين من طرف بعض الإدارات الحكومية ومكاتب المتابعة، مطالبا السلطات العليا في البلد بالتدخل وإنصاف المقاول باعتباره ساعد الدولة لإنجاز المشاريع.

 

وقال ولد جبريل  إنه تولى مؤخرا بناء مدرسة أبي حنيفة بمقاطعة عرفات في ولاية نواكشوط الجنوبية، إلا أنه ظل في سلسلة من الأزمات بسبب الممارسات المفروضة عليه ومن بينها تغيير دفتر الالتزامات شفويا وحسب المزاج، وفق تعبيره.

 

وأضاف أن مشروع المدرسة كان يتبع لوكالة التضامن سابقا، قبل أن تتحول التبعية إلى مندوبية تآزر بعد استحداث الأخيرة نهاية 2019، مشيرا إلى أنه ومنذ استبدال مكتب المتابعة إثر هذا التغيير كان يعيش بين ورطة وأخرى.

 

وشكا المتحدث من حجز نسب تصل إلى 70% من الدفعات المالية التي يستحقها ومماطلته في البقية، قبل أن تشكل مندوبية تآزر خلية خاصة لمتابعة المشاريع وتجتمع مع المقاولين لفتح صفحة جديدة وتم منحه جزءا يسيرا من من مستحقاته المالية.

 

وأوضح أن خلية المتابعة جردت العديد من الملاحظات على المشروع، وأنه التزم بتنفيذها جميعا حتى اكتملت، ليبلغ من طرف الخلية بأن المشروع أصبح جاهزا للاستلام وقد يزوره الرئيس بمناسبة انطلاق المدرسة الجمهورية.

 

وقال ولد جبريل إنه فوجئ قبل أيام بطلب أشغال جديدة في المشروع، مشددا على أنه ليس عاجزا عنها بعد أن أكمل تنفيذ التزاماته في المشروع مضاعفة، إلا أنه يرى في الأمر استمرارا لـ «الغطرسة والظلم» الذي يتعرض له المقاولون.

 

وأضاف أن هذا الطلب يشكل «نموذجا على معاناة المقاولين التي تقف في وجه العمل والإنجاز»، داعيا القائمين على الشأن العام إلى رفع الظلم عن المقاول.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *