نظمت وزارة التهذيب الوطني بالتعاون مع اليونسكو ، لقاءا حول الخيارات السياسية لنموذج المحاكاة ووثيقة السياسة القطاعية.

وتم تنظيم اللقاء بواسطة مشروع تحسين التعليم بمنطقة الساحل الممول من الاتحاد الأوروبي.

ويهدف اللقاء، حسب المنظمين ، إلى إعداد سياسة خاصة بتسيير المدرسين.

وقالت وزارة التعليم، إن اللقاء سياهم في بلورة سياسة عامة وناجعة لتسيير المدرسين والتحسين من نوعية التعليم من خلال تبادل الآراء والاقتراحات من طرف خبراء وطنيين ودوليين في مجال التعليم.