طلاب الجامعة في أزمة ويحتاجون إلي لفتة عاجلة من الحكومة!

0 minutes, 0 seconds Read

لاشك أن الطلاب الجامعيين لهم مكانتهم الخاصة في كافة الدول ولا بد لهم من الوسائل التي تمكنهم من الوصول إلي حصصهم اليومية ولكن السؤال الذي  يطرح نفسه 

ماهي ماهية هاذه الوسائل؟

كما ترون هذا الإزدحام الذي فرضه واقع مايسمي خاطر بحياتك وحياة زملائك لكي تصل واقفا بين المئات من الطلاب متأسفا علي الواقع الذي أسميه با للا مبالاة !

كما أن الدولة الموريتانية تعتمد نظام إرتداء الكمامات والتباعد الإجتماعي ومع ذالك نشاهد يوميا ما يزيد علي 400طالب في وسيلة نقل واحدة

من هنا تبدأ المعا ناة  التي لا تتوقف إلا مع توقف  وسيلة نقلهم .

ومع الأسف فإن  طاقمها ليس لديه إحساس بالوطنية!

وباسم طلاب الجامعة نري أن أحلامنا في تحسين وتوفير النقل المباشر إلي الجامعات سيتغير تدريجيا شيئا فشيئا إلي الأفضل بإذن الله

#أملنا في الله …. لا ينقطع

ونرجو من المعنيين بنقلنا إلي الجامعة و توفير أحسن من هذا لاسيما في هذا الوقت الحرج بذات.

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *